الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من يجد بللا باستمرار في منطقة الدبر
رقم الفتوى: 449605

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ربيع الأول 1443 هـ - 31-10-2021 م
  • التقييم:
1520 0 0

السؤال

أنا شاب أعاني بشكل مستمر من ظهور بلل في الملابس الداخلية ناحية الدبر، وأظن أنه يخرج من الدبر، ولا أجد أية رائحة في هذا البلل.
مع العلم أنني كثير التعرق. فماذا عساي أن أفعل حين دخول وقت الصلاة؟ وهل هذا البلل نجس؟ وماذا أفعل بالملابس التي أصيبت بهذا البلل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن البلل الذي تجده بشكل مستمر (بمعنى أنه يأتيك كل يوم، ولو مرة)  لو تحققت أنه خارج من السبيل، فإنه يعفى عنه، فلا يلزم غسله من البدن، ولا الثوب، وتجزئ الصلاة به. هذا مذهب المالكية، ويجوز لك تقليده،  ففيه يسرٌ، وسهولةٌ.

جاء في الشرح الكبير للدردير المالكي: (وعفي عما يعسر) الاحتراز عنه من النجاسات (كحدث) بولا، أو مذيا، أو غيرهما (مستنكح) بكسر الكاف أي: ملازم كثيرا بأن يأتي كل يوم ولو مرة، فيعفى عما أصاب منه. اهـ  

وراجع المزيد في الفتوى: 423793.

أما إذا لم تتيقن خروجه من السبيل، فاعمل على أنه عرق، طاهر لا يلزمك غسله؛ لأن الأصل طهارته حتى يحصل يقين بالنجاسة. وانظر الفتوى: 435265

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: