الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب الاعتراض حول اسم (نايا)
رقم الفتوى: 449782

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ربيع الأول 1443 هـ - 3-11-2021 م
  • التقييم:
4427 0 0

السؤال

العلماء الأجلاء، حفظكم الله من كل مكروه.
قرأت إجابتكم على حكم التسميه باسم: (نايا)، فقد قلتم إنه مكروه؛ لأنه يعني إله موسيقى للهو.
ولكن ليس هذا ليس هو المعنى الوحيد لكلمة: نايا في اللغة الفارسية، وبإمكانكم الاطلاع على القاموس الفارسي، فهو يعني أيضا ابنة الظبي. ولها معنى ثالث بالهندية، وتعني قائدة.
فهل يمكنكم إعادة النظر في حكم التسمية، بعد التأكد من المعنيين الأخيرين لها؟
خالص ودي، ودعواتي لكم دائما بالخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتحرير معاني الأسماء الأعجمية ليس من تخصصنا! وإذا كان للاسم عدة معان، بعضها مقبول وبعضها غير مقبول، فالأفضل تجنبه، ويتأكد ذلك إذا احتمل أن يتضمن معنى سيئاً، أو شعاراً يتنافى مع الدين والأخلاق، ولا يؤمَن ذلك في هذا العصر الذي شاع فيه الفساد والانحراف، وراجع للفائدة، الفتوى: 117374.

ثم إن الأفضل على أية حال اختيار اسم عربي، حسن المعنى، يدل على الهوية الإسلامية، وأفضل ذلك ما اختاره النبي صلى الله عليه وسلم لبناته ونساء أصحابه، ثم ما اختاره أصحابه الكرام -رضي الله عنهم- لبناتهم، ثم الأقرب فالأقرب. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: