الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاهدة الأفلام الإباحية بدعوى أنها صور لا حقيقة
رقم الفتوى: 449851

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ربيع الآخر 1443 هـ - 7-11-2021 م
  • التقييم:
5586 0 0

السؤال

ما ردّكم على مَن يشاهد الأفلام الإباحية؛ بحجة اتّباع القول الذي يقول: إن رؤية العورة في الصورة غير معتبرة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان العلماء قد اختلفوا في كون النظر لصورة العورة له حكم النظر إليها حقيقة، فإنهم لم يختلفوا في حرمة ذلك إذا كان بشهوة، أو أدّى إلى فتنة. وراجع في ذلك الفتاوى: 56131، 325699، 413857.

وعلى ذلك، فمشاهد الأفلام المذكورة بدعوى أنها صور لا حقيقة: دعوى باطلة! 

وحرمة ذلك لا يصحّ أن تكون محل نقاش، أو جدل، ولا سيما وفيه من أنواع المفاسد النفسية، والاجتماعية -فضلًا عن الشرعية- ما لا يخفى على عاقل، حتى إن كثيرًا من غير المسلمين يتنادون بمحاربة هذه الأفلام وحجبها؛ لضررها، وآثارها المهلكة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: