الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المأموم إذا تقدّم على إمامه
رقم الفتوى: 450172

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الآخر 1443 هـ - 14-11-2021 م
  • التقييم:
948 0 0

السؤال

صليت إحدى صلوات العشاء مع أبي، وكنت أنا الإمام، وكان يقف بجانبي عن يمني، لكنني أذكر أنه في بعض السجدات كان رأسه متقدمًا عن رأسي، وعند الرفع من الركوع كان فخذه متقدمًا عن فخذي، وأظن أنه في بعض الركعات تقدّم عليّ في الصف، ثم قمت أنا بتسوية الصف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                       

 فجمهور أهل العلم على أن صلاة المأموم تبطل إذا تقدم على إمامه.

والمراد بالتقدم الذي يبطل صلام المأموم هنا هو تقدم عقِبه على عقِب الإمام. وليس تقدم رأسه، ولا فخذه.

وعلى افتراض أن والدك قد تقدّم عليك في الصف يقينًا؛ فإن صلاته مجزئة بناء على مذهب المالكية، ويجوز تقليد هذا القول. وراجع التفصيل في الفتويين: 328009، 327067

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: