الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة في مرابض الغنم ومعاطن الإبل
رقم الفتوى: 45041

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 محرم 1425 هـ - 3-3-2004 م
  • التقييم:
15153 0 293

السؤال

السلام عليكم .. ما معنى مرابض الغنم وأيضا أعطان الإبل وماذا يقصد بأنها خلقت من الشياطين وهل من صلى في أعطان الإبل صلاته باطلة أم أنه يأثم مع صحة صلاته؟ وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمرابض الغنم هي مأواها ومراودها، قال ابن حجر في "تحفة المحتاج": (مرابض الغنم أي مراقدها، والمراد جميع محالها) اهـ.

أما أعطان الإبل، فقال الأنصاري في "أسنى المطالب": (هي المواضع التي تنحى إليها الإبل الشاربة ليشرب غيرها، كما قاله الشافعي وغيره، أو لتشرب هي عللا بعد نهل، كما قاله الجوهري وغيره). اهـ.

وأما المقصود بكونها خلقت من الشياطين، فقال الخطابي: يريد أنها لما فيها من النفور والشرود ربما أفسدت على المصلي صلاته، والعرب تسمي كل مارد شيطانا... انتهى.

وأما عن حكم الصلاة في أعطان الإبل، فقد ذهب الجمهور إلى أن ذلك مكروه، والصلاة صحيحة، وذهب الحنابلة إلى أن ذلك حرام، وأن الصلاة باطلة، وراجع الفتوى رقم: 17764.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: