الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بالشفاء من مشاكل الجلد والشعر
رقم الفتوى: 450604

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ربيع الآخر 1443 هـ - 22-11-2021 م
  • التقييم:
3436 0 0

السؤال

لقد ابتُليتُ بالصلع، ولديّ منذ ولادتي مشاكل في الجلد، والشعر، ولستُ قبيحًا، فهل يجوز أن أدعو الله أن يشفيني من الصلع، وأترقّب الإجابة، وآمل أن ينبت شعري تدريجيًّا، كما يحيي المولى الأرض القفر بعد موتها؟ وما حكم الدعاء بجمال الصورة؟ شكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمشاكل الجلد والشعر، من جملة الأمراض التي يطلب لها الدواء، وكذلك الصلع له أنواع، يمكن التداوي منها.

ومن ثم؛ فالدعاء بزوال ما يمكن التعافي منه مشروع، شأنه شأن الدعاء بالشفاء، وصرف السوء.

وراجع في ذلك الفتويين: 65491، 187679. وراجع للفائدة الفتوى: 362227.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: