الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنواع الذكر وحكم كل نوع
رقم الفتوى: 450676

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ربيع الآخر 1443 هـ - 22-11-2021 م
  • التقييم:
2424 0 0

السؤال

قرأت كثيرا عن حكم الذكر والشكر والحمد وإلخ. ولم أجد قولا يريحني، وهذا الأمر يخيفني، فأخشى أن يكون ما ذكرت واجبا، فآثم بتركه.
باختصار وبوضوح، جزاكم الله خيرا: هل ذكر الله بصورة عامة غير الذكر الواجب -كالذي في الصلاة مثلا، أو الأذان، أو ما هو واجب لأداء العبادة- فرض أم زيادة فضل فقط؟ كذكر الخروج والدخول، والأذكار التي لها أسباب أو كقول الله أكبر الحمد لله، أستغفر الله، لا حول ولا قوة إلا بالله. وقول: يهديكم الله لمن شمتني بعد العطاس، وأيضا شكر الله تعالى دائما، وشكر الناس. وأذكار المساء والصباح والخروج، والطعام. وكل ما ذكر في الأحاديث الصحيحة باستثناء الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- لأني أعرف حكمها والحمد لله. فهل كل ما ذكرت، واجب أم فقط مرة في العمر في كل ما ذكرت، أم ما هو الضابط؟
وكيف نفهم الآية التالية إذا كان الذكر مستحبا، وهي قول الله -جل وعلا- عن المنافقين: لا يذكرون الله إلا قليلا. إذا كنت أنا لا أذكر الله الذكر الزائد كالذي ذكرته في البداية.
فهل أعتبر منافقا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن الذكر ما هو واجب باتفاق العلماء: كتكبيرة الإحرام في الصلاة، وقراءة الواجب من القرآن فيها وهو الفاتحة عند الجمهور. ومنه ما هو مختلف فيه، فأوجبه بعضهم واستحبه آخرون: كتكبيرات الانتقال في الصلاة، وتسبيحات الركوع والسجود، والتشهد والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتسميع والتحميد. فذلك كله مختلف فيه، والأحوط بلا شك الإتيان به.

ومنه ما هو فرض كفاية عند جماعات من العلماء كتشميت العاطس، ورد السلام، وكالأذان والإقامة، ولبيان حكم تشميت العاطس وحكم الرد عليه، انظر الفتوى: 150241.

ومما اختلف فيه كذلك التسمية على الذبيحة، فأوجبها الجمهور خلافا للشافعية، والتسمية أول الوضوء والغسل والتيمم، فأوجبها الحنابلة خلافا للجمهور، وتتبع هذا يطول.

ومن الأذكار ما اتفق على استحبابه فلم يوجبه أحد من أهل العلم: كذكر دخول البيت والخروج منه، وذكر دخول الخلاء والخروج منه، وذكر دخول المسجد والخروج منه ونحو ذلك.

فالمحافظة على هذه الأذكار الموظفة، من أشرف الوظائف، وهو مما يرجى به للمسلم أن يكون من الذاكرين الله كثيرا. كما قاله ابن الصلاح.

قال النووي في الأذكار: وسئل الشيخ الإمام أبو عمرو بن الصلاح -رحمه الله- عن القدر الذي يصير به من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات.

 فقال: إذا واظب على الأذكار المأثورة المثبتة صباحاً ومساءً، في الأوقات والأحوال المختلفة ليلًا نهاراً -وهي مبينة في كتاب عمل اليوم والليلة- كان من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات، والله أعلم. انتهى.

وأما من يحافظ على واجب الذكر ويترك ما عداه، فليس آثما، وليس من المنافقين الذين لا يذكرون الله إلا قليلا -إن شاء الله- ولكنه مفرط، مضيع لثواب الذكر العظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: