الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط كتابة المصادر والمراجع

  • تاريخ النشر:الأحد 1 جمادى الأولى 1443 هـ - 5-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451438
804 0 0

السؤال

أكتب مقالات على الإنترنت، وأحرص على نسبة كل قول إلى صاحبه، وأتجنّب الحرام، فما أحكام، وضوابط، وشروط كتابة المصادر والمراجع في الإسلام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن المشترط في هذا المجال هو عزو النصوص إلى مصادرها عند النقل عن المؤلفين، مع التزام الأمانة في النقل، والبعد عن التحريف، والتزوير، وألا يتكثّر الكاتب بذكر مصادر ومراجع لم يطّلع عليها، ولم يستعنْ بها في كتابته.

وانظر المزيد في الفتاوى: 278854، 174207، 434812.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: