الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإبلاغ عمن يأخذ حقّ غيره ويخالف قانون اللجوء

  • تاريخ النشر:الأحد 1 جمادى الأولى 1443 هـ - 5-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451444
571 0 0

السؤال

أعرف شخصًا عاد لبلدنا الأصلي، ولا يزال يحتفظ ببطاقة البنك الخاصة باللاجئين؛ ليسحب المخصصات الشهرية، علمًا أنه بذلك يأخذ حق غيره، ويخالف قانون اللجوء، ولكنه يتحايل على القانون بأنه يحضر للتأكيد عندما يطلبون منه ذلك، فهل يجب عليَّ البلاغ عنه، أم لا؟ وهل أنا آثم إن لم أبلغ عنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كان هذا الشخص يأخذ حقّ غيره، ويخالف قانون اللجوء بالتحايل، فهذا منكر يجب إنكاره، وتغييره.

فإن كان السائل يقدر على ذلك، ولا يخشى منه ضررًا على نفسه، وجب عليه فعله.

فإن لم يفعل -لا هو، ولا غيره-، أَثِمَ جميع من كان قادرًا على تغييره، ولم يفعل. وراجع في ذلك الفتويين: 270583، 354943.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: