الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف الصلاة في المدرسة، هل يبيح تأخير صلاة الظهر؟

  • تاريخ النشر:الأحد 1 جمادى الأولى 1443 هـ - 5-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451468
3033 0 0

السؤال

أنا طالب في الإعدادية، أصلي الظهر قبل الذهاب للمدرسة، وفي الأيام القادمة سيتأخر وقت الصلاة، وقد تأخّرت عن وقت الدخول للمدرسة مرارًا، وأخاف الأذى إن صلّيت في المدرسة، فهل يجوز تأخيرها عن وقتها، إذا كنت أجد مشقة في الانتقال لغير هذه المدرسة؛ لأن هذه المدرسة التعليم فيها جيد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فصلاة الظهر كغيرها من الصلوات، لها وقت ابتداء، لا تصلّى قبله، ولها وقت انتهاء، لا يجوز تأخيرها بعده، إلا في حال جمعها مع العصر.

فإن كنت تعني بقولك: تصلي الظهر قبل الذهاب إلى المدرسة، أي: قبل دخول وقتها؛ فإنها لا تصحّ، ولا يوجد مسوّغ لفعل الصلاة قبل وقتها.

وإذا كان لخوفك ما يبرّره من الواقع، وتخاف على نفسك الضرر حقيقة، وليس مجرد جبن، أو وسوسة؛ فيجوز لك أن تجمع الظهر حينئذ مع العصر جمع تأخير، وتراجع الفتوى: 440239.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: