الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في كون الرجل حاسر الرأس في الصلاة
رقم الفتوى: 45149

  • تاريخ النشر:الأحد 16 محرم 1425 هـ - 7-3-2004 م
  • التقييم:
15691 0 275

السؤال

الحمد لله وبعد يا شيخا الفاضل أريد لو سمحت التفصيل في مسالة لبس القبعة في الصلاة وخارج الصلاة فهل من التشبه بالكفار أن يكون رأسي حاسرا خارج الصلاة كما نص عليه الألباني رحمه الله وماذا كان يضع الرسول وصحابته على رؤوسهم وهل ثبت أن أحدا منهم كان حاسر الرأس وهل كان يلبس الحبيب الغترة البيضاء أو الحمراء التي كان يلبسها إمامنا ابن باز رحمه الله أم هذه فقط عادة وماذا كان يلبس فوق الكندوره أي الثوب هل نفس ما كان يلبس ابن باز رحمه الله ورحمنا الله تعالى وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فلا مانع من أن يلبس المرء القبعة في الصلاة أو خارج الصلاة، وكنا قد ذكرنا حكم لبس القبعة للرجال أنه لا حرج فيه إلا إذا كانت من زي المشركين؛ لما رواه مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليَّ ثوبين معصفرين، فقال:إن هذه ثياب الكفار فلا تلبسها..

-     ثم لا مانع كذلك من أن يكون الرجل حاسر الرأس في الصلاة، وأحرى خارج الصلاة، وليس فيه تشبه بالكفار، وراجع الفتوى رقم: 3132.

-     ثم ما سألت عنه مما كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة يغطون به رؤوسهم، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم كان يلبس العمامة ويرخيها بين كتفيه، قال ابن القيم في "زاد المعاد": كانت له عمامة بين كتفيه، كما روه مسلم في صحيحه عن عمرو بن حريث..  وفي مسلم أيضا عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل مكة وعليه عمامة سوداء... (1/135).

ولا شك أن الصحابة كانوا يلبسون العمامة والقلنسوة اقتداء به، فهم أحرص الناس على اتباع هديه. وليس لنا علم بما كان صلى الله عليه وسلم يلبسه فوق ثوبه، ولا مشابهة ذلك لما كان يلبسه العلامة ابن باز رحمه الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: