الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية المولود باسم: شليويح

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 جمادى الأولى 1443 هـ - 20-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451597
3732 0 0

السؤال

أُريد معرفة ما حُكم تسمية المولود باسم: شليويح؟ هناك خلاف بيني وبين زوجتي في تسمية المولود. فأنا أُريد تسميته باسم شليويح على اسم جدي. وهي مُعترضه بشدة؛ لأنه قديم جدا، وأحدهم قال لي معنى الاسم: المبالغه في الشلح، وتعرية الثياب. فهل هذا صحيح؟
أُريد المعنى الصحيح للاسم وحكمه.
وجزاكم الله خيرا على جهودكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلم نجد ما يدل على المعنى الصحيح لهذا الاسم، وإن كان أصل مادته: "شلح"، فقد جاء في معاجم اللغة العربية بيان معنى هذه الكلمة، ففي لسان العرب لابن منظور: شلح: الشلحاء: السيف بلغة أهل الشحر، وهي بأقصى اليمن. ابن الأعرابي: الشلح السيوف الحداد؛ قال الأزهري: ما أرى الشلحاء والشلح عربية صحيحة، وكذلك التشليح الذي يتكلم به أهل السواد، سمعتهم يقولون: شلح فلان إذا خرج عليه قطاع الطريق فسلبوه ثيابه وعروه، قال: وأحسبها نبطية... اهـ. وقد ورد إنكار الأزهري كونها عربية في كتابه تهذيب اللغة.

وعلى فرض كونها عربية فهي محتملة لمعنى صحيح، ومعنى قبيح، وفي الأسماء الحسنة المعلومة كأسماء الصحابة، وغيرها من الأسماء ما يغني عن التسمية بهذا الاسم، وأبعد لكما عن الدخول في نزاع.

وتسمية المولود حق للأب، كما ذكر أهل العلم، وقد بينا ذلك في الفتوى: 66008.

وينبغي أن يكون اختيار الاسم عن تشاور بين الأبوين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: