الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في تمرين المحاماة

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الأولى 1443 هـ - 9-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451633
733 0 0

السؤال

السلام عليكم
ما حكم ما أقوم به حاليا من أنني مسجل في نقابة المحامين محامي متمرن حيث بعد الانتهاء من دراسة كلية الحقوق توجد فترة تدريب سنتين بعدها مرحلة الأستذة فإذا أنهيت فترة تدريب المحاماة قد لا أعمل فيها الله تعالى أعلم.
لدي سؤال حول ما حكم عملي في تمرين المحاماة طبعا أتجنب وفق استطاعتي الدخول في المشاكل والأمور المحرمة فهل انتسابي أو تمرين المحاماة في حال حاولت أتجنب الأمور التي فيها معاصي وآثام فيه إشكالية طبعا أنا أريد الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ومجبرا من قبل أهلي على متابعة فترة تدريب المحاماة فهل انتسابي أو تمرين المحاماة أو المحاماة فيه معصية ؟ وما الضوابط التي يجب أن أعملها خلال مهنة المحاماة أريد التوضيح والإفادة شرعا بشكل مفصل وشكرا جزيلاً لكم .

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في الالتحاق بتمرين المحاماة، أو العمل في هذه المهنة، إذا تجنبت الأمور المحرمة.

وقد سبق لنا بيان ضوابط العمل في هذه المهنة، فراجع الفتاوى: 111440، 113490، 290719، 1028.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: