الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث عن الطلاق في المستقبل هل يقع به الطلاق؟

  • تاريخ النشر:الخميس 19 جمادى الأولى 1443 هـ - 23-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452110
1416 0 0

السؤال

عندما أتحدّث أنا وزوجتي عن الطلاق في المستقبل، أسألها: لو طلّقتك في المستقبل، فماذا ستكون ردّة فعلك؟ فتقول لي زوجتي: تريد أن تطلّقني؟ فقلت لها: من الممكن أن أغضب، وأفقد أعصابي، وتخرج الكلمة، فتقول لي: لن أرجع لك؛ حتى لو كانت طلقة واحدة، فقلت لها: لا، سوف أرجعك غصبًا عنك، ولن أدعك، فهل يقع الطلاق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يقع الطلاق بالتلفّظ به على سبيل الوعد، أو الحكاية، ونحو ذلك من الألفاظ التي لا تفيد إنشاء الطلاق.

وينبغي على الزوجين العشرة بالمعروف، والحرص على ما يجلب المودة بينهما من الأقوال، والأفعال الحسنة، والحذر من كل ما يفتح الباب للشيطان لينزغ بينهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: