الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في المنازل المهجورة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1443 هـ - 28-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452206
1089 0 0

السؤال

أنا شخص مقيم بالمهجر، وبالتحديد في فرنسا، وضعيتي الاجتماعية في خصاصة، حتمت عليّ أن أسكن في المنازل المهجورة.
السؤال -رحمكم الله-: هل يجوز لي الصلاة في تلك الأماكن القفرة والقديمة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فصلاتك في تلك البيوت صحيحة؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: وَجُعِلَتْ لِي الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلاَةُ فَلْيُصَلِّ. متفق عليه.

بل لو افترضنا أنها مغصوبة؛ فالصلاة في المكان المغصوب صحيحة على قول الجمهور. وراجع الفتوى: 7296

أما جواز الإقدام على الصلاة فيها، أو السكن فيها؛ فلا نستطيع الحكم عليه؛ لأننا لا ندري وجه سكنك فيها. هل لأنها أصبحت في حكم المباح الذي لا مالك له؟ أم أنه عن إذن أهلها؟ أم عن اضطرار حقيقي؟

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: