الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضغط الأولاد على والدهم ليطلّق زوجته الثانية

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الأولى 1443 هـ - 2-1-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452323
1211 0 0

السؤال

كان لزيد زوجة هي فاطمة، ولديه أولاد منها، وفي الخمسين من عمره تزوج سرًّا من امرأة مسلمة مطلقة تدعى عائشة، ولديها أطفال من زوجها خالد، ومضى على هذا الزواج شهور، فلما عرفت فاطمة وأولادها غضبت، ورفضت هذا الزواج، وضغط أولاد فاطمة على أبيهم حتى طلّق عائشة طلقة واحدة، ورجع إلى الممارسة الجنسية معها في نفس الطهر.
وفي اليوم التالي في نفس الطهر، وتحت الضغط من أولاده، طلّق زيد ببغض الطلاق الثاني والثالث، ويريد أن يرجعها، ويلغي ما قال، فهل لديه سبيل للرجوع؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان هذا الأمر المذكور بالسؤال قد وقع فعلاً؛ فالذي ننصح به أن يشافه به صاحبه أحد العلماء الثقات عندهم، أو يراجع الجهات المختصة بالنظر في أمور شؤون المسلمين؛ كالهيئات، والمراكز الإسلامية؛ ففي السؤال بعض العبارات الغامضة التي تحتاج إلى استفصال.

 وعلى وجه العموم، نقول: إن الطلقة التي قد أوقعها هذا الرجل نافذة، وإن كان قد وطئها في عدّتها، فإن وطء المطلقة الرجعية في عدتها، يعد رجعة صحيحة في قول بعض أهل العلم، ولو لم ينوِ الرجعة، فراجع في ذلك الفتوى: 30719.

وطلاقه لها في الطهر الذي مسّها فيه يعد من الطلاق البدعي، ويقع هذا الطلاق في قول جمهور الفقهاء، وهو الذي نرجحه ونفتي به، وانظر في ذلك الفتوى: 110349.

  وإن كان قد جمع الطلقتين الأخريين في لفظ واحد؛ فهما طلقتان في قول الجمهور، إلا إذا قصد بالثانية تأكيد الأولى، فتقع طلقة واحدة، ويرى ابن تيمية وقوع طلقة واحدة فقط، وتراجع الفتوى: 138577.

ونؤكد ما ذكرناه أولًا من أهمية مشافهة العلماء، أو مراجعة الهيئات، والمراكز الإسلامية.

وننبه إلى أنه ليس من حق الأولاد الضغط على والدهم ليطلّق زوجته الثانية، فإن فعلوا، فإنهم مسيئون بذلك، وقد يترتب على ذلك الوقوع في العقوق، إذا آذوه أذى ليس بالهين. وراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 285880.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: