الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوسائل المعينة على المحافظة على الصلاة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 جمادى الآخر 1443 هـ - 4-1-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452341
621 0 0

السؤال

أحاول الالتزام بالصلاة، وعندما ألتزم أجد شيئًا في داخلي يرجعني للوراء، ويجعلني أتكاسل.
في بداية الأمر يكون عندي حماس شديد للالتزام بالصلاة، وتكون خفيفة عليّ جدًّا، وبعد فترة يبدأ عندي كسل فظيع، وأشعر بالملل.
أنا خائفة، وأتمنى أن تسهل عليّ، وأريد الالتزام بها، لكني أصبحت أصليها قضاءً للواجب، وليس حبًّا لها، ولم أعد أشعر بها، وأنهيها بسرعة، وأسرح فيها، وأنا أدعو الله كثيرًا أن يعينني عليها.
وقد بدأت في حفظ القرآن مع الصلاة، لعل هذا يجعلني متماسكة، ولا أتكاسل عنها، وأنا -بفضل الله تعالى- لا أقطع الصلاة نهائيًّا، لكني أحيانًا أؤخرها حتى يدخل وقت الصلاة الأخرى، لكني أصليها.
أرجو أن تنصحوني نصيحة ألتزم بها؛ لئلا أكسل عن الصلاة، وأنا -للأسف- منذ أيام لم أعد أحفظ القرآن الكريم، ولا أراجع.
وزوجي -هداني الله وإياه- لا يصلي، وكلّمته أكثر من مرة أن نعين بعضنا ونلتزم بالصلاة، لكنه يرفض أن يصلي. أرجو الدعاء لي بالثبات على الصلاة -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فأما ترك الصلاة؛ فإنه من أعظم الكبائر، وأشنع الموبقات، بل هو كفر -والعياذ بالله- عند بعض العلماء، وانظري الفتوى: 130853.

فعليك أن تحافظي على صلاتك، ولا تفرّطي فيها بحال.

وعليك ألا تخرجيها عن وقتها لأي سبب من الأسباب.

ويعينك على ذلك: تذكّر الوعيد الشديد الذي تُوُعِّد به من يترك الصلاة، وإدامة الفكرة في أهوال القيامة، وما أعدّه الله للعصاة من الجحيم، والعذاب الأليم -نسأل الله العافية-.

ويعينك الاشتغال بالطاعات -كالنوافل، وحفظ القرآن- على الحفاظ على الفرائض، وعدم التكاسل فيها.

ويعينك على هذا كله -نعني على الحفاظ على الصلاة، والاستمرار في حفظ القرآن-: صحبة الصالحات، وإيجاد البيئة الإيمانية، التي تأخذ بيدك إلى طريق الاستقامة، وتعينك على ما فيه رضا الله جلّ اسمه.

ويعينك على ذلك أيضًا: الإكثار من سماع الدروس النافعة، والمواعظ المؤثرة، والاهتمام بطلب العلم الشرعيّ الشريف.

كما يعينك على ذلك مجاهدة النفس، والهوى، وعدم الاستسلام لداعي الشيطان، والركون إلى الكسل.

وذلك كله مع الاستعانة بالله، والإكثار من الدعاء، والصدق في التوكل على الله، واللجأ إليه -نسأل الله تعالى أن يوفقك للمحافظة والمداومة عليها-.

وأما الخشوع في الصلاة، فلتحصيله أسباب، بينا بعضها في الفتوى: 124712.

وأما زوجك؛ فعليك أن تضغطي عليه بجميع السبل الممكنة؛ حتى يتوب من هذا الذنب العظيم، ويعود إلى ربّه، ويحافظ على صلاته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: