الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع النعال أمام المصلين
رقم الفتوى: 45240

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 محرم 1425 هـ - 8-3-2004 م
  • التقييم:
22830 0 304

السؤال

أنا أصلي في مسجد يسرق فيه الحذاء پكثرة ، و يكون ذهني مشغولا مع الحذاء ، فقلت لمشرف المسجد أن يصنع شيئا من الحديد وي ضعه في أطراف المسجد قرب الجدار حتى يضع المصلين فيه حذاءهم و يصلوا و يكونوا مطمئنين من السرقة ، فقال لي : لا يجوز شرعا وضع الأحذية أمام الصلاة إنما تضعه بين رجليك أو خلفك ،
أما بين الرجلين فهذا أمر يصعب حاليا العمل به و أما الخلف فيكون ذهن المصلي مشغولا معه خوفا من السرقة ، فما رأيكم فيه ، و هل صحيح أن الشريعة تنهى عن وضع الأحذية أمام الصلاة في شيء يصنع للأحذية و شكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي سنن أبي داود من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا صلى أحدكم فلا يضع نعليه عن يمينه ولا عن يساره فتكون عن يمين غيره، إلا أن لا يكون عن يساره أحد، وليضعهما بين رجليه. وحسنه الشيخ الألباني.

وعليه، فمكان وضع النعلين هو ما بين الرجلين أو عند اليسار إذا لم يكن المصلي عن يساره أحد أو خلف المصلي.

فإن تعذر هذا، فلا مانع من وضعهما أمام المصلي أثناء الصلاة إذا لم تكن هناك أذية لغيره، وراجع الفتوى رقم: 34249.

وبالتالي، فلا مانع من صنع ما توضع فيه أحذية المصلين أمامهم، بل إن هذا قد يكون أحسن لما يترتب عليه من تجنب وضع النعال على فراش المسجد مباشرة، الشيء الذي قد يؤدي إلى تدنيسه، ينضاف إلى ذلك أن وضعها أمام المصلين قد يزيل عنهم شواغل التفكير فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: