الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم منع الولد أمه من السفر

  • تاريخ النشر:الأحد 6 جمادى الآخر 1443 هـ - 9-1-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452497
1528 0 0

السؤال

أخي يمنع أمّي من السفر خارج بلدها منعًا شديدًا، وهي امرأة مسنة، وتعاني من الحرب هناك، والشتاء شديد عليها، وزوجي موافق على أن يرعاها معي في بيتنا، فهل يجوز له أن يمنعها، وهي تحتاج لمن يرعاها، ومعها محرم للسفر، وهو ليس له أمر عليها!؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فليس لأخيك ولاية على أمّه بحيث يملك منعها من السفر، وخاصة مع وجود محرم يرافقها، وموافقة زوجك على إقامتها معك في البيت.

فإذا رغبت أمّك في السفر؛ فليس له منعها، فمنعها -والحالة هذه- مع رغبتها في السفر، نوع من العقوق، وراجعي الفتوى 274027، ففيها بيان ضابط عقوق الوالدين.

 فالواجب أن ينصح بأن يتقي الله في نفسه؛ فيتوب إلى الله سبحانه، ويتقي الله في أمّه، بحيث لا يحول بينها وبين ما فيه مصلحتها.

ويمكن أن يستعان عليه ببعض الفضلاء من الناس ممن يرجى أن يكون قوله مقبولًا عنده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: