الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوبة في وقت الإمكان مقبولة

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الآخر 1443 هـ - 23-1-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 452719
1489 0 0

السؤال

أنا في المستشفى منذ أسبوع. إن خرجت فهل لي من توبة؟ وإن مِت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لك الشفاء، وباب التوبة مفتوح، ولا يغلق دون العبد إلا عند الاحتضار، ومن تاب في وقت الإمكان تاب الله عليه، فإنه يقول سبحانه: قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}.

وفي الحديث القدسي: يا ابن آدم؛ إنك ما دعوتني، ورجوتني؛ غفرت لك ‏على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم؛ إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا ‏تشرك بي شيئا؛ لأتيتك بقرابها مغفرة. رواه الترمذي، وقال: حديث حسن.

قال الإمام ابن ‏رجب الحنبلي: وقوله: (إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا ‏أبالي) يعني: على كثرة ذنوبك وخطاياك، ولا يتعاظمني ذلك، ولا أستكثره. انتهى.

فاجتهد في تحقيق التوبة ما دمت حيا، فإنك في زمن الإمكان، ولا تؤخرها إلى الشفاء من المرض، أو الخروج من المشفى، فالتوبة لا تؤخر، واحمد الله أن وفقك إليها قبل الممات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: