الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ترك نهي شخص معين عن منكر

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 رجب 1443 هـ - 15-2-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 453697
1508 0 0

السؤال

كانت هناك معلمة تشرح لي ولمجموعة من الطالبات، وهي تتحدث قالت: وحياتك. لكن كنت محرجة أن أخبرها أنه حرام، وأنه شرك.
فهل عليَّ ذنب من هذا؟ وهل أكسب ذنبا طول حياتي إذا لم أخبرها أنه حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز الحلف بحياة أحد من الناس، كما سبق بيانه في الفتوى: 210145.

ومتى وجب النهي عن المنكر على شخص بعينه، فتَرَكَه من غير عذر، فإنه يأثم بذلك، وهذا الإثم شأنه شأن بقية الذنوب، وعلاجه يكون بالتوبة والاستغفار، فمن تاب، تاب الله عليه. ولا يبقى بعد ذلك معنى لجعل هذا الإثم ملازما لصاحبه طوال حياته! وراجعي في ذلك الفتاوى: 104903، 271273، 112141.

ومجرد الخجل والشعور بالحرج؛ ليس عذرا في الترك، وراجعي في ذلك الفتويين: 235381، 418471.

وقد سبقت لنا نصيحة لمن يخجل من الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر. وذلك في الفتوى: 248848.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: