الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة الكتب المنشورة دون إذن صاحبها

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 رجب 1443 هـ - 2-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 454291
1633 0 0

السؤال

هل تجوز قراءة الكتب الموجودة على الإنترنت، علمًا أنها كتب منسوخة من نسخة مشفرة دون علم صاحبها؟ وهذه الكتب المنسوخة توجد على الإنترنت مجانًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما عُلِم أنه نُشر دون إذن صاحبه؛ فحقوقه محفوظة له، ونشرها وقراءتها دون إذنه، يعد تعديًا عليها، وراجع في ذلك الفتوى: 6080.

وقد رخّص بعض أهل العلم في ذلك للانتفاع الشخصي؛ بشرط ألا يتخذ وسيلة للتكسب، مع الاقتصار على قدر الحاجة، وراجع في ذلك الفتويين: 13170، 113599.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: