الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية حرق الأوراق التي فيها اسم الله

  • تاريخ النشر:الخميس 7 شعبان 1443 هـ - 10-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 454498
3185 0 0

السؤال

عرفت أن رسم ذوات الأرواح حرام، و-الحمد لله- تبت، لكن كنت محتفظة برسوماتي، واليوم قرأت أنه يلزم أن أطمس هذه الصور بالتشويه، أو أقطع الورق، و من كثرة ما كان عندي من صور قررت أن أحرقها مرة واحدة.
وأنا أحرقها تذكرت أنه كان فيها صورة فيها الكعبة، وصورتان فيهما اسم الله، فهل عليّ ذنب بسبب الصورة التي عليها اسم الله أو الكعبة، وحرقتها من غير ما أقصد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا إثم عليك فيما فعلت، فإن الحرق وسيلة مشروعة للتخلص مما فيه ذكر الله، فقد أمر عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بإحراق المصاحف التي كان فيها آيات، وقراءات منسوخة، وأقره الصحابة على ذلك. 

وانظري الفتوى: 316792.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: