الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة تدعم المثليين

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 شعبان 1443 هـ - 14-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 454603
7807 0 0

السؤال

ما حكم العمل في شركة تدعم المثليين، وتعلنها صراحة على موقعها الإلكتروني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كان نشاط الشركة مباحا، وعملك فيها لا يشتمل على محرم، ولا علاقة له بدعم هذا السلوك القبيح؛ فلا حرج عليك في مجرد العمل في تلك الشركة.

ودعم القائمين على الشركة للشذوذ لا يوجب المنع من العمل فيها في التعاملات المباحة التي لا علاقة لها بدعمهم. وليس ذلك من الإعانة على الإثم، ما دام العمل الذي تقوم به لا يعين بشكل مباشر، ولا مقصود على دعم ذلك الشذوذ، وتزيينه، والترويج له.

وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعامل اليهود -مع ما هم عليه من الكفر بالله -عز وجل-، وارتكاب للموبقات-.

ففي الصحيحين عن عبد الله -رضي الله عنه-، قال: أعطى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خيبر اليهود: أن يعملوها، ويزرعوها، ولهم شطر ما يخرج منها.

وفي الصحيحين أيضا عن عائشة، قالت: اشترى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من يهودي طعاما بنسيئة، فأعطاه درعا له رهنا.

وانظر للفائدة الفتويين: 424831 - 429535.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: