الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جمع المستحاضة بين الصلاتين لضرورة الامتحانات

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1443 هـ - 23-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455194
601 0 0

السؤال

أتمنى أن تجيبوني في أقرب وقت ممكن.
أنا في 17 من عمري، هذا الشهر سأبدأ باجتياز امتحانات الدورة الأولى، وهذه الامتحانات ستستمر لأربعة أيام، والامتحان ينطلق مع الثانية والنصف بعد الظهر، وينتهي عند السادسة والربع، أو قد يصل ذلك للسادسة والنصف، أي مع وقت المغرب. وخلال الرابعة نأخذ استراحة أكثرها ربع ساعة، وأنا مستحاضة.
فما هو أفضل حل لي لصلاة العصر؛ لأنه ربما قد لا يكفيني ربع ساعة للوضوء والصلاة؛ لأن المراحيض في ذلك الوقت تكون مليئة، أم يجب أن آخذ معي ماء في قارورة، أم يمكنني الجمع للخوف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمستحاضة يجوز لها الجمع بين الصلاتين عند فقهاء الحنابلة.

وعليه؛ فلا حرج عليك في أن تجمعي بين الظهر والعصر جمع تقديم.

كما يمكنك العمل بقول فقهاء المالكية من أن الحدث الدائم لا ينقض الوضوء؛ فإنه قول قوي متجه، وانظري الفتوى: 141250. وعلى قول المالكية فإنك تتوضئين في وقت الظهر، فإذا خرجت في تلك الفسحة صليت بوضوئك ذاك، وهذا أفضل -إن شاء الله- من أن تجمعي بين الصلاتين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: