الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ملامسة اليد المتنجّسة للثياب

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1443 هـ - 23-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455197
8356 0 0

السؤال

لو كانت يدي مبللة بالبول بلة خفيفة، ونسيت أن أغسلها، ولمست ملابسي بها، ولم أرَ موضع النجاسة في ملابسي تلك، ولا أعلمه تحديدًا حتى أغسله، فهل لا بدّ لي من تبديل تلك الثياب كاملة، وعدم الصلاة بها، أم يجوز لي الصلاة بها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كانت يدك جافّة، وعليها نجاسة؛ فلا تنتقل النجاسة منها إلى ثيابك.

وإن شككت هل كانت جافّة أم لا؛ فإن الأصل كذلك عدم انتقال النجاسة.

لكن إن تيقّنت أن يدك كانت متنجّسة بالبول، وكانت لم تجفّ، فإن لامست ثيابك -والحال هذه- تنجّست تلك الثياب، ووجب عليك غسل الموضع الذي لامسته بيدك المتنجّسة؛ بصبّ الماء عليه، وإن لم تري النجاسة.

ولا تصحّ صلاتك إلا إذا طهّرت ذلك الموضع من النجاسة عند الجمهور.

ومن العلماء من يرى أن هذه نجاسة يسيرة؛ فيعفى عنها.

وانظري ضابط ما يعفى عنه من النجاسات، والخلاف في ذلك في الفتوى: 134899.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: