الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية دفع مؤخر الصداق عند تغير قيمة العملة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1443 هـ - 23-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455230
999 0 0

السؤال

زوجي يريد تسديد مؤخر الصداق المنصوص في قسيمة الزواج، وقيمة مؤخر الصداق في قسيمة الزواج 30 ألف جنيه.
فهل على الزوج تسديد نفس المبلغ؟ أم بما يعادل قيمته الآن؟ علما بأن الزواج كان من ست سنوات، وقيمة مؤخر الصداق الآن تعادل تقريبا 80 ألف جنيه.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالأصل أنّ الواجب على زوجك أن يدفع إليك مؤخر الصداق المتفق عليه في العقد بنفس الجنيه المتفق عليه وقت العقد، ما دام موجودا، ولا يلزمه أن يعدل عن المثل إلى القيمة بسبب تغير قيمة العملة، أو قوتها الشرائية، أو غلاء الأسعار.

لكن ذهب بعض أهل العلم إلى العدول إلى القيمة عند تغير قيمة العملة تغيرا فاحشا، واختلفوا في معيار التغير الفاحش، فضبطه بعضهم بالثلث، وبعضهم بما يعده التجار في العرف تغيرا فاحشا، كما بينا ذلك في الفتوى: 348040.

وعليه؛ فالذي نراه أرجح في الحال المذكورة؛ أن يرد الزوج قيمة مؤخر الصداق مراعاة لتغير قيمة العملة تغيرا فاحشا، -إن صح ما ذكرت- إلا إذا حصل بينكما صلح على المثل أو غيره، فلا حرج عليكما فيما تراضيتما عليه.

ووصيتنا لكما ألا تنسيا الفضل بينكما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: