الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من ترك أكثر من ثلاث جمع... الحكم.. والواجب

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1443 هـ - 23-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455296
2952 0 0

السؤال

ما هو حكم من ترك صلاة الجمعة أكثر من ثلاث جمع، وعاد، والتزم بها؟ هل يغفر الله له؟ وما هي كفارة ترك صلاة الجمعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                     

  فترك صلاة الجمعة ممن وجبت عليه من غير عذر كبيرة من كبائر الذنوب، كما قال الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى- وانظر الفتوى: 65201.

وقد ثبت الوعيد الشديد في ترك صلاة ثلاث جمع من غير عذر، وراجع المزيد في الفتوى: 58388.

والكبائر تُكفّرها التوبة الصادقة، كما سبق في الفتوى: 439885.

وعليه؛ فإن من ترك الجمعة مرة فأكثر من غير عذر، فعليه أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى؛ فهي كفارة كل الذنوب، وقد ذكرنا شروط التوبة في الفتوى: 5450.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: