الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موضع اليدين في التشهد الأول والأخير وبين السجدتين
رقم الفتوى: 45540

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 محرم 1425 هـ - 17-3-2004 م
  • التقييم:
20310 0 1037

السؤال

أين أضع يدي بين السجدتين هل كما توضع في التشهد الأول، وكذلك عند التشهد الأخير ما معنى قول الألباني إنه يلقم كفه اليسرى ركبته ويعتمد عليه، مع أنه بين النهي على الاعتماد في التشهد الأول وهل هناك فرق وهل وضع اليدين في التشهد الأول يختلف عن الثاني وشكر أرجو التوضيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمكان وضع اليدين في حال الجلوس بين السجدتين وفي التشهد الأول والأخير ذكره الإمام مسلم في صحيحه، حيث قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد في الصلاة جعل قدمه اليسرى بين فخذه وساقه وفرش قدمه اليمنى، ووضع يده اليسرى على ركبته اليسرى، ووضع يده اليمنى على فخذه اليمنى، وأشار بأصبعه، وفي رواية أشار بأصبعه السبابة، ووضع إبهامه على أصبعه الوسطى، ويلقم كفه اليسرى ركبته.

والقعود هنا شامل للجلوس بين السجدتين وفي حالة التشهد الأول والأخير، وعبارة "ويلقم كفه اليسرى ركبته" واردة في صحيح مسلم، قال الإمام النووي في تفسير إلقام الكف للركبة: وقد أجمع العلماء على استحباب وضعها عند الركبة، أو على الركبة وبعضهم يقول بعطف أصابعها على الركبة، وهو معنى قوله ويلقم كفه اليسرى ركبته، والحكمة في وضعها عند الركبة منعها من العبث. انتهى.

ولعل مقصود الشيخ الألباني بالاعتماد هو عطف أصابع اليد اليسرى على الركبة اليسرى، وتمكينها من الركبة كالمعتمد.

أما الاعتماد المنهي عنه فهو وضع اليد على الأرض والاعتماد عليها في حالة الجلوس، لما رواه الحاكم في المستدرك والبيهقي في سننه عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى رجلاً وهو جالس معتمد على يده اليسرى في الصلاة، فقال: إنها صلاة اليهود. قال الذهبي في التلخيص: على شرطهما، يعني الشيخين البخاري ومسلم.

وعليه؛ فإنه فلا فرق بين التشهد الأول والأخير والجلوس بين السجدتين بالنسبة لوضع اليدين. وراجع الفتوى رقم: 44505.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: