الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من موانع إجابة الدعاء

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 رمضان 1443 هـ - 4-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455491
1950 0 0

السؤال

أنا طالب، رفعت قضية في الثانوية لتعديل الدرجات، لألتحق بالكلية التي أريدها. وأمي تدعو، وأنا أدعو، لكن لم يستجب الدعاء. فما السبب؟ وحالتي سيئة للغاية، وأنا حزين جدا؛ لأني كنت أفضل من أناس كثيرين. فما الواجب عليَّ فعله لكي يستجيب الله دعائي، وأحقق آمالي، والقضية تنجح، وأُغيِّر مساري؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فاعلم وفقك الله أن الله أعلم بمصالح العبد من نفسه، وأن اختيار الله للعبد خير من اختياره لنفسه، وقد يدعو الشخص بما فيه مضرة له من حيث لا يشعر، فيصرف الله ذلك عنه؛ لما له في صرفه من المصلحة. كما قال تعالى: وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا {الإسراء:11}.

ثم إن الداعي لا يعدم من دعائه خيرا، فإما أن يستجيب الله دعاءه، وإما أن يصرف عنه من السوء مثل ما دعا به، وإما أن يدخر له ثواب دعائه يوم القيامة، فعن أبي سعيد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم، ولا قطيعة رَحِمٍ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ: إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا. قَالُوا: إِذًا نُكْثِرُ، قَالَ: اللهُ أَكْثَرُ. أخرجه أحمد والبخاري في الأدب.

واعلم كذلك أن موانع استجابة الدعاء كثيرة. منها: ارتكاب المعاصي، وأكل الحرام، وغفلة القلب عند الدعاء، وغير ذلك.

فعليك أن تتجنب موانع استجابة الدعاء، وتدعو في أوقات الإجابة بإخلاص وصدق، وتأخذ بالأسباب الحسية لحصول مطلوبك، ثم لا تجزع ولا تضجر إذا لم يستجب الله لك مع هذا كله، بل تعلم أنه الخير، وأن ما قضاه الله هو المصلحة، فتسلم لحكمه، وترضى بتدبيره، وتوقن أن الخيرة فيما اختاره لك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: