الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يستجاب لمن دعا على فتاة لرفضها الحديث معه؟

  • تاريخ النشر:الأحد 9 رمضان 1443 هـ - 10-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455638
662 0 0

السؤال

لو رفضت أن أكلم ولدا؛ لأن هذا حرام، وهو ظل يدعو عليَّ، ويقول: إنه سيفرح لو انتحرت. فهل من الممكن أن يتحقق شيء من دعائه عليَّ؟ أو أفشل في حياتي بسبب هذه الدعوات؟
أتمنى أن أدخل كلية الطب البشري، وخائفة ألا يتحقق ذلك بسبب كل هذه الدعوات التي قيلت لي. والله إنني لم أقل شيئا غلطا، غير أني رفضت، وكنت أحاول ألا يشعر بالحزن بسبب هذا الكلام.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما قمت به من رفضك مكالمة هذا الشاب هو عين الصواب، فأنت محسنة في ذلك، فجزاك الله خيرا.

ومحادثة المرأة للرجل الأجنبي لا تجوز إلا لحاجة، وبشرط مراعاة الضوابط الشرعية.

قال الخادمي في كتابه: بريقة محمودية: التكلم مع الشابة الأجنبية لا يجوز بلا حاجة؛ لأنه مظنة الفتنة. اهـ.

وقال البهوتي في كشاف القناع: وإن سلَّم الرجل عليها -أي على الشابة- لم ترده، دفعًا للمفسدة. اهـ.

 وليس من حق هذا الشاب الدعاء عليك لمجرد كونك تركت الحديث معه، فلست ظالمة له، فدعاؤه عليك بسبب ذلك دعاء بإثم، فالمرجو أن لا يستجاب له. روى مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم. الحديث.

 فوصيتنا لك أن لا تشغلي نفسك بأمره، وأن تلتفتي إلى ما ينفعك في دينك ودنياك، وأن تحرصي على صحبة الفتيات الصالحات؛ لِيَكُنَّ عونا لك في أمرك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: