الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لعن الكفار

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1443 هـ - 10-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457786
2268 0 0

السؤال

أريد أن أعرف هل سب الكافرين حرام؟ أو عندما يقوم شخص ما بالدعاء عليهم أثناء الغضب؟ على سبيل المثال يقول: لعنة الله على الكافرين بدون أن يقوموا بأذيته، ولكن يقوم بسبهم عند الغضب.
أرجو الرد، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالكافر غير المحارب لا يجوز سبه أو شتمه بغير حق، ومن فعل ذلك كان آثما. وكذلك لعن الكافر المعين لا يجوز على الراجح من قولي أهل العلم .

وأما لعن نوع الكافرين بلا تعيين، فهذا حق، نصَّ عليه القرآن، قال تعالى: فَلَعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكَافِرِينَ [البقرة: 89] وقال: إِنَّ اللهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا [الأحزاب: 64]. وراجع في ذلك الفتاوى: 294985، 170541.

وكذلك الدعاء على الكافرين من حيث النوع، لا حرج فيه، وقد دل عليه الكتاب والسنة.

وأما الكافر المعين؛ فلا يدعى عليه إلا بما ليس فيه اعتداء، أو محذور شرعي. وراجع في ذلك الفتويين: 19230، 409360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: