الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في تهريب السيارات

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1443 هـ - 10-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458005
337 0 0

السؤال

ما حكم تهريب السيارات من دولة إلى أخرى؛ لاستبدال قطع غيار السيارة النظيفة للسيارة الأخرى القديمة، ثم بيع قطع غيار السيارة القديمة؟ وما حكم السمسرة في بيع تلك السيارة، بعد تركيب قطع الغيار المنزوعة من السيارة المهربة؟ علمًا أن الدولة تمنع ذلك، وعند تهريب السيارة قد تُدفع رُشا. بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد جمع هذا العمل عدة محاذير، يحرم من أجلها، منها: تهريب البضائع، وما يترتب عليه من أضرار.

ومنها: مخالفة النظام، وما يترتب عليه من مفاسد، وتعرّض للعقوبة.

ومنها: دفع الرشوة، وما يترتّب عليه من مأثم، وتعرّض للعنة.

وانظر للفائدة الفتاوى: 64340، 228421، 227260، 103929.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: