الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هية الهجر المحرم بين المسلمين

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1443 هـ - 10-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458023
1537 0 0

السؤال

أنا طالبة في الجامعة، في العام الثاني لي فيها تعرفت على زميلة تربطني بها فقط علاقة الدراسة. وعند دخولنا العام الثالث لم تعد تكلمني، ولا تلقي السلام بعد أن كانت في العام الماضي تتكلم معي وتضحك، وتلقي السلام.
وعندها لم أعد أنا أيضا أتكلم معها، برغم أننا لم يحدث بيننا أي خلاف أو نزاع يوما، وحاليا لا نتكلم برغم أننا ندرس سويا.
سؤالي هو: سمعت أنه عند قطع صلة أو علاقة بين شخص وأخيه المسلم، لا ترفع الأعمال. فهل أكون أنا منهم، بالرغم من أنني لا أشعر بحقد أو كراهية من جهتها، كل ما في الأمر أنها لم تعد تكلمني لسبب مجهول. وأنا أيضا لم أعد أكلمها، وهي كانت فقط زميلة في الدراسة، وليست صديقة.
أتمنى منكم الرد، وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد أخرج مسلم في صحيحه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: تعرض الأعمال في كل يوم خميس واثنين، فيغفر الله -عز وجل- في ذلك اليوم لكل امرئ لا يشرك بالله شيئا، إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: اركوا هذين حتى يصطلحا، اركوا هذين حتى يصطلحا. وفي رواية: إلا المتهاجرين.

 وروي عن أبي أيوب الأنصاري مرفوعًا: ما من يوم اثنين، أو خميس، إلا يرفع فيهما الأعمال، إلا أعمال المتهاجرين. رواه الطبراني في المعجم الكبير.

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: فيه عبد الله بن عبد العزيز الليثي، وثقه ابن حبان، وضعفه غيره. اهـ.

والهجر المحرم المتوعد عليه: هو تقصد عدم السلام عند التلاقي من أجل الشحناء والعداوة.

جاء في شرح صحيح البخاري لابن بطال: قال الطبري معنى الهجرة هو: ترك الرجل كلام أخيه مع تلاقيهما، واجتماعهما، وإعراض كل واحد منهما عن صاحبه مصارمة له، وتركه السلام عليه، وذلك أن من حق المسلم على المسلم إذا تلاقيا أن يسلم كل واحد منهما على صاحبه، فإذا تركا ذلك بالمصارمة، فقد دخلا فيما حظر الله، واستحقا العقوبة إن لم يعف الله عنهما. اهـ.

والهجر يزول بمجرد السلام ورده.

قال ابن حجر في فتح الباري: قال أكثر العلماء: تزول الهجرة بمجرد السلام ورده. اهـ.

وبعد هذا: فإن انقطاع العلاقة السابقة بينك وبين زميلتك لا يستلزم الوقوع في الهجر المحرم، إلا إن حصل تعمد ترك السلام عند التلاقي، وقصد الصدود والإعراض من أجل الشحناء، فحينئذ يكون هذا من الهجر المحرم.

وعلى كل حال: فإنه ينبغي لك أن تقرئي السلام على كل من تلقينه، فقد جاء في الصحيحين عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أن رجلا سأل النبي -صلى الله عليه وسلم-: أي الإسلام خير؟ قال: تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت، ومن لم تعرف.

وإذا ألقيت على زميلتك السلام، فلا يضرك شيئا كونها تصد عنك، وتترك السلام عليك، ولا تعتبرين هاجرة لها.

جاء في شرح سنن أبي داود لابن رسلان: والظاهر أن أحدهما لو صالح الآخر وسلم عليه، فلم يرد عليه، ولم يصالحه، فيغفر للمصالح، ويؤخر من لم يصالح. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: