الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محاكاة التصاميم المشهورة لفساتين الأعراس

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1443 هـ - 12-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458209
293 0 0

السؤال

لديّ محل لبيع فساتين السهرة، وفساتين الأعراس، وكثيرًا ما يأتيني الزبائن بصورة لتصاميم بعض المصممين العالميين -التصاميم مسجلة بأسمائهم، ومن المعروف أنها لهم- لعدم قدرتهم على شراء نفس الفستان الأصلي، فأخيط نفس التصميم، وبسعر لا يتجاوز 10% من سعر الفستان الأصلي، وعند تكرار الطلب على نفس التصميم أخيط كمية بعدة مقاسات؛ لكي أسلّمها للزبائن في فترة قصيرة، لكن الكل يعرف أن الفستان خياطتي، وليس الفستان الأصلي، مع العلم أن هذه الطريقة بالعمل تساوي 80 % من دخل المتجر لديّ، فهل يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا نرى حرجًا في محاكاة هذه التصاميم لمن طلبها، فإن صورها، بل وهي نفسها، ترى وتعرف، وليست سرًّا، ولا يزال الناس يستفيدون خبرتهم ومهارتهم مما يرون حولهم، وانظر الفتوى: 142261.

وأما بخصوص الملابس نفسها، وما يجوز تصميمه منها، وما لا يجوز؛ فراجع الفتاوى: 41658، 186671، 118498.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: