الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من فعل العادة السرية في نهار رمضان

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ذو القعدة 1443 هـ - 31-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458575
794 0 0

السؤال

أغواني شيطاني في نهار رمضان، وحدثت مكالمة بيني وبين فتاة، وقمت بالعادة السرية. وتم إبطال صومي ولكن بعد أن أنهيت المكالمة أحسست بالندم الشديد، وشعرت أنني ضعيف، وكيف فعلت هذا في نهار رمضان! وأن الله لن يغفر لي، وانتابني اليأس.
أعلم أني فعلت فاحشة، وشيئا كبيرا، وخصوصاً في نهار رمضان، ولكن هل الله لن يغفر لي، وكيف أكفر عن فعلي هذا؟ وكيف أتخلص من شعور اليأس والإحساس باللامبالاة، وأن الله لن يغفر لي، وأنه لا يريدني، وأنه غاضب علي، كيف أعود كما كنت قبل ذنوبي؟
وكيف أكفر عن ذنبي هذا بالتحديد، وعن باقي ذنوبي، وأجعل الله يرضى عني؟
أنا للأسف يائس، ومكسور جدا، وأحس أن الله لا يريدني، بسبب كثرة ذنوبي وأخطائي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فباب التوبة مفتوح لا يغلق في وجه أحد، فإذا ندمت على ذنبك هذا ندامة حقيقية، وعزمت على عدم معاودته.

فعليك أن تحسن الظن بربك -تعالى- وتثق بواسع كرمه وعظيم جوده وبره، وعليك أن تجتهد في الطاعات، وتكثر من فعل الحسنات؛ لتكفر عما بدر منك من الخطأ العظيم.

وإن كان المني قد خرج منك، فعليك أن تقضي هذا اليوم بعد رمضان، مع التوبة النصوح إلى الله تعالى، وانظر الفتوى: 127123.

واعلم أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، وأن من أقبل على الله أقبل الله عليه، ورزقه من فضله وكرمه، وأعانه وسدده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة