الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المفاضلة بين الصدقة في نهار ليلة القدر وليلتها

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ذو القعدة 1443 هـ - 1-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 458875
242 0 0

السؤال

هل الصدقة في نهار ليلة القدر يختلف عن التصدّق في ليلتها، أم لهما نفس الأفضلية والثواب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فتخصيص ليلة القدر بالصدقة مختلف في مشروعيته، على ما بيناه في الفتوى: 357493.

وحيث قلنا بالمشروعية؛ فإن فضل تلك الليلة يستمرّ حتى طلوع الفجر، كما قال تعالى: سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ {القدر:5}.

فليست الصدقة في يومها كالصدقة في ليلتها، وإن كانت الصدقة في رمضان كله مستحبة، ولها فضل عظيم، كما قال ابن عباس: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: