الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تصح الصلاة مع استمرار نزول الودي

  • تاريخ النشر:الأحد 17 محرم 1444 هـ - 14-8-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 459973
8814 0 0

السؤال

قرأت أن من تستمر قطرات بوله في النزول بعد البول، يجب أن ينتظر حتى تنتهي، ثم يتوضأ. وأنا دائما عند ما أذهب للحمام لأفرغ الفضلات يخرج سائل بعدها -أعتقد أنه الودي- وهذا السائل لا يتوقف. وأنا دائما بعد إخراج الفضلات أتوضأ مباشرة، وأجد ذلك السائل عند الانتهاء من الصلاة، وهذا يحدث دائما.
ماذا أفعل؟ وهل صلاتي صحيحة؟
جزاكم الله خيرا.
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                          

 فإذا كان المقصود بقولك: "وهذا السائل لا يتوقف" أنه يستمر فترة معينة، ثم ينقطع. فكان الواجب عليك انتظار انقطاعه، إلا إذا خشيت خروج الوقت، فإنك تصلي على حالك.

قال ابن قدامة في شأن المستحاضة: وإن كانت لها عادةٌ بانقطاعه زمنا يتسع للطهارة والصلاة، لم تصل حال جريان الدم، وتنتظر إمساكه، إلا أن تخشى خروج الوقت، فتتوضأ وتصلي. انتهى.
فإذا كنت تصلي مع استمرار نزول الودي المرجو انقطاعه، فإن صلاتك باطلة، ويجب قضاؤها عند الجمهور.

وإذا كان نزول الودي غير منتظم، فتارة ينقطع، وتارة لا، وتارة يتقدم، وتارة يتأخر؛ فإنه ينطبق عليك حكم صاحب السلس: تتوضأ بعد دخول الوقت. وتصلي بوضوئك ما شئت من الفروض والنوافل؛ حتى يخرج ذلك الوقت. وراجع الفتوى: 136434.

إضافة إلى التحفظ بخرقة، أو نحوها، دفعا لخروج الودي. وانظر الفتوى: 164697

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: