الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب على من استخدم هاتف غيره في معصية أن يستحلّه؟

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460204
1000 0 0

السؤال

هل يجب على من استخدم هاتف أحد في معصية -كوالده- أن يطلب منه أن يسامحه أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر -والله أعلم- أن هذا الفعل بمجرده لا يتعلّق به حق للغير، إذا كان مأذونًا له في استخدامه؛ فيكفيه أن يتوب بينه وبين الله عز وجل توبة خالصة مستوفية لشروطها، وهي الإقلاع عن الذنب، والندم على ما فات، والعزم على عدم العودة إلى مثل ذلك في المستقبل. 

وننبه إلى أن الهاتف نعمة ينبغي أن يشكر المسلم ربّه عليها؛ فيستخدمها فيما يرضيه، لا أن يستخدمها فيما يسخطه؛ فذلك من كفران هذه النعمة، وقد قال الله سبحانه: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ {إبراهيم:7}. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: