الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة من تعمد الحلف كاذبا

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 ذو القعدة 1443 هـ - 27-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460339
1767 0 0

السؤال

حلفت يمينا، ولم أقصد الحلف كذبا، وإنما فقط أردت المبالغة، فقلت والله العظيم إنه قدر ارتفعت تكلفة ذلك الشيء 100 شيكل رغم أنها قد ارتفعت فقط 20، ولم أستطع استدراك الأمر والتعديل على الكلام مع الشخص الذي كنت أتحدث إليه، وأشعر بندم وخوف شديدين وأريد معرفة كيف أكفر عن هذا الذنب.
أرجو الإفادة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاليمين الغموس - كما جاء في الموسوعة الفقهية: هي الكاذبة عمدا في الماضي أو الحال أو الاستقبال، سواء أكانت على النفي أم على الإثبات.. هذا تعريفها عند الحنفية، وذهب المالكية إلى أن الغموس هي الحلف بالله مع شك من الحالف في المحلوف عليه، أو مع ظن غير قوي، أو مع تعمد الكذب... وقال الشافعية والحنابلة: إن الغموس هي المحلوفة على ماض مع كذب صاحبها وعلمه بالحال. اهـ.

وعلى ذلك؛ فإن كنت تعلمين حين أقسمت أن قدر ارتفاع التكلفة هو ـ 20 ـ ومع ذلك تعمدت الحلف على أن قدره ـ 100ـ  فهذا يمين غموس ـ والعياذ بالله ـ وحمل ذلك على قصد المبالغة دون الكذب متعسر، ولاسيما إن كان المخاطب لا يعلم بحقيقة الأمر حين القسم!

وعلى أية حال، فالواجب في اليمين الغموس هو التوبة الصادقة، ولا كفارة لها عند الجمهور، خلافا للشافعية فهي عندهم واجبة، وعليه فالاحتياط إخراج كفارة يمين خروجا من الخلاف، وراجعي الفتوى: 50626.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: