الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترهيب من أخذ شيء من الأرض بغير حق

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو القعدة 1443 هـ - 28-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460399
371 0 0

السؤال

كانت لجدي أرض ميتة، ولم نكن نعلم أنها لجدي، وبعد أن تبينت من أهل الخير من الناس أنها لجدي قمنا بتقسيمها على 5 آباء، فحصلت على قطعة أرض نصيب أبي، فبنيت عليها مسكنا، ثم اشتريت من جاري قطعته، وكان بينه وبين الجار الآخر شارع، فاتفقنا على الشارع وتحديده، فزدت في عدد أمتار القطعة 5 أمتار، فما حكم تلك الأمتار الزائدة التي حددت الشارع؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالذي فهناه من سؤالك؛ أنّك اقتطعت من الشارع الذي بينك وبين الجار؛ خمسة أمتار وضممتها إلى أرضك؛ فإن كان ما فهمناه صحيحا؛ فإنّ ما فعلته محرم بلا ريب؛ والواجب عليك التوبة إلى الله تعالى ورد ما أخذته إلى الشارع، وقد ورد وعيد شديد لمن أخذ شيئاً من الأرض بغير حق، ففي الصحيحين عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنِ اقْتَطَعَ شِبْرًا مِنَ الْأَرْضِ ظُلْمًا، طَوَّقَهُ اللهُ إِيَّاهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ.
وإن كان مقصودك بالسؤال غير ما فهمناه؛ فنرجو بيان المقصود.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: