الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم كشف جزء يسير من العورة في الصلاة عمدا

  • تاريخ النشر:الأحد 15 صفر 1444 هـ - 11-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460828
1513 0 0

السؤال

ما حكم ثني الركبتين أثناء الركوع وعدم مدّهما تماما؟ وهل يؤثر على صحة الصلاة؟ وما حكم ما فعلته حيث غلب على ظني أنني ثنيت ركبتيّ قليلا في الركوع بعد الرفع منه ـ ونسيت هل استقمت قائمة بعد هذا الرفع أم لا، فعدت للركوع وانحنيت قليلا، لكنني شعرت أن ما أفعله خطأ فرفعت بسرعة منه مجددا،
وما حكم ترك شيء يسير عرفا من العورة في الصلاة كعدم ستر شيء يسير من الساعد أو غيره مما هو من العورة عمدا، وهل يبطل الصلاة؟ فقد اختلطت علي الفتاوى عندكم فلم أفهم هل يجوز عدم ستر اليسير من العورة في الصلاة عمدا، أم يوجد اختلاف بين العلماء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فحد الركوع المجزئ هو أن ينحني بحيث يمكن أن تمس يده ركبتيه، وثني الركبتين المذكور قليلا لا يؤثر إذا حصل القدر المجزئ من الركوع، وتنظر الفتوى: 167435.

وما فعلته من العود للركوع بعد النهوض منه خطأ، لكنه لا يبطل صلاتك ما دام قد وقع سهوا أو جهلا، وكان عليك سجود السهو.

وعورة المرأة في الصلاة هي ما عدا وجهها وكفيها، كم بينا في الفتوى: 61714 ، والذي نفتي به أن تعمد كشف اليسير منها يبطل الصلاة، وفي المسألة خلاف، لكن ما ذكرناه هو المعتمد عندنا من كون تعمد كشف شيء ولو يسيرا منها مبطل للصلاة، بخلاف ما إذا انكشف سهوا أو جهلا، وتنظر الفتوى: 132451.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: