الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز دفع الزكاة للعاجز عن دفع أجرة السكن

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24-7-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 461035
895 0 0

السؤال

أعيش في أوروبا، وعندنا إمام مسجد لا يستطيع دفع إيجار السكن، لأن المبلغ كبير، ويتم جمع المال من طرف المصلين لتسديد الإيجار، فهل أستطيع دفع قسط من زكاة المال مساهمة في تسديد هذا الإيجار دون أن يعرف الإمام أن هذا القسط هو من زكاة المال، والجمع والتسديد يتم عن طريق شخص متطوع؟ أم لا بد من معرفة الإمام بأن مساهمتي هي من زكاة المال ـ مبلغ محترم؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن كان عاجزا عن دفع أجرة مسكنه، فهو من الفقراء الذين تدفع إليهم الزكاة، وانظر الفتوى: 128146.

وعليه؛ فلا حرج عليك في دفع زكاة مالك لهذا الإمام، ولا يلزم إخباره بأنها زكاة، كما أوضحناه في الفتوى: 1943.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: