الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مفاسد الإقدام على الزواج غير الموثق

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 محرم 1444 هـ - 8-8-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 461500
1576 0 0

السؤال

أنا فتاة أبلغ 29 عاما تعرفت على رجل كان بصدد الطلاق أبدى نيته بالزواج بي على أن أنتظر استكمال إجراءات طلاقه، لكنه بسبب وجود ابنته تراجع عن فكرة الطلاق، وطلب مني أن أتزوج منه كزوجة ثانية، إلا أننا نعيش في بلد يمنع التعدد وبالتالي، فزواجنا لن يكون موثقا، فأنا من جهة أحبه وأريد أن أكون معه، ومن جهة أخرى ينتابني الخوف، حيث لن تكون لدي أية حقوق قانونية عند زواجي منه، ولا أعرف كيف سأعرض الفكرة على عائلتي، فهذا لا يحصل عندنا، فهل شرعا زواجنا مقبول؟ وإذا وضعنا كل شيء جانبا، فهل الله يقبل هذا الزواج؟ وماذا يمكنني أن أطلب كي أضمن حقوقي، علما بأنني لا أطمع في أملاكه، لكننا لا نعرف ما قد يحصل في المستقبل؟ وكيف يمكن أن أفتح الموضوع مع عائلتي، حيث أخاف كثيرا من رد فعلهم؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالتعدد مباح شرعا لمن كان قادرا على تحقيق شرطه ـ وهو العدل ـ كما قال تعالى: فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً {النساء:3}.

وقد شرعه الله عز وجل لكثير من الحِكَم سبق بيان بعضها في الفتويين: 71992، 2286.

فإذا كان التعدد مشروعا، فلا يلتفت لقوانين وضعية تمنع منه، والزواج إذا تم مستوفيا شروط الصحة كان زواجا صحيحا، ولا يؤثر في صحته عدم توثيقه، ولكن هذا التوثيق وإن لم يكن لازما شرعا لصحة النكاح، إلا أنه مهم لحفظ الحقوق وتجنب الخصام، قال ابن جزي - المالكي - في القوانين الفقهية: المسألة الخامسة: في كتاب الصداق، وليس شرطًا، وإنما يكتب هو وسائر الوثائق، توثيقًا للحقوق، ورفعًا للنزاع. اهـ.

ولأجل هذه المفسدة وغيرها من المفاسد نحذر من الإقدام على الزواج غير الموثق، وإذا لم يكن توثيق الزواج ممكنا، فلا سبيل لك للحصول على حقوقك إذا جحدها الزوج.

وفي نهاية المطاف إذا رغبت في الزواج منه رغم ما ذكرنا من مفسدة عدم التوثيق واحتمال ضياع الحقوق والمساءلة القانونية لو اطلعت السلطات على الأمر، فيمكنك توسيط بعض أهل الخير لإطلاع أهلك على الأمر ومحاولة إقناعهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: