الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سب الله في المزاح أو الغضب

  • تاريخ النشر:الأحد 24 محرم 1444 هـ - 21-8-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 461839
2007 0 0

السؤال

هل من يسب، ويلعن الرب، والدين كافرٌ، مع أنه يصلي، لكن هذه طريقة كلامه عندما يكون غاضباً، وأحياناً حينما يمزح، فهنا في الجزائر شائعٌ جداً، أن أسمع هذا يومياً؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في أن سب الله تعالى، ولعنه، أو سب دين الله تعالى، ولعنه: كفرٌ مجردُ! ومثل هذا ليس محلاً للشك، أو التردد ـ والعياذ بالله ـ فكيف يجتمع الإيمان بالله، مع سبه سبحانه، أو لعنه؟!

ولا فرق في ذلك بين حال الغضب، والرضا، أو الجد، والهزل، طالما كان المرء عاقلاً مختاراً، قاصداً لكلامه. 

قال ابن قدامة في المغني: من سب الله تعالى، كفر، سواءً كان مازحاً، أو جاداً، وكذلك من استهزأ بالله تعالى، أو بآياته، أو برسله، أو كتبه، قال الله تعالى: ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم. اهـ. 

وراجعي في ذلك الفتويين: 35563، 137051

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: