الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب الوضوء لمن يريد العودة للجماع

  • تاريخ النشر:الخميس 5 صفر 1444 هـ - 1-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462160
5051 0 0

السؤال

أعيد الجماع أحياناً مع زوجتي بعد القذف مباشرةً، وذلك لإشباع شهوتي، دون أن أتوضأ، حتى لا تذهب رغبتي في الجماع، وتنطفئ شهوتي، فهل علي حرجٌ في ذلك، حيث لم أتبع السنة، وهي الوضوء، ثم إعادة الجماع؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن جامع أهله، ثم أراد الجماع ثانياً، فإنه يشرع له ـ استحباباً ـ أن يتوضأ، فقد روى مسلمٌ، وأصحاب السنن، عن أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أتى أحدكم أهله، ثم أراد أن يعود، فليتوضأ بينهما وضوءاً ـ زاد ابن خزيمة، وابن حبان، والحاكم: فإنه أنشط للعود.

وجاء في شرح الزرقاني على الموطأ ـ1ـ 217: فإنه أنشط للعود ـ أي: لأن فيه تقوية العضو، وإتمام اللذة، وغير ذلك. اهـ.

وهذا الوضوء مستحبٌ عند جمهور العلماء، وقالت الظاهرية بوجوبه، والصحيح الأول، والصارف للأمر عن الوجوب هو التعليل بقوله: فإنه أنشط للعود.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: