الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رسم الحيوانات للأطفال وتعليقها على الجدار

  • تاريخ النشر:الأحد 8 صفر 1444 هـ - 4-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462340
2233 0 0

السؤال

أعمل في رياض الأطفال بأوروبا، وأحياناً اضطر لرسم الحيونات للأطفال، ومنذ فترةٍ قصيرةٍ رسمت بعض الحيونات، وقصصتها، وعلقتها على الحائط، ومن جديدٍ علمت أن رسم الحيونات لا يجوز، فكيف أكفر عن ذنبي، بالرغم من أنني لا أستطيع إزالتها، لأنها معلقةٌ لتزيين الحائط، وتعليم الأطفال أسماءها، والكل يشاهدها؟ وماذا أفعل؟.
وجزاكم الله كل خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن رسم ذوات الأرواح محرمٌ عند جمهور العلماء - إذا كانت تامة الخلقة - ويستثنى من ذلك عند كثيرٍ منهم: رسمها للأطفال بغرض إيناسهم وتعليمهم، لما جاء في السنة من الرخصة في لعب البنات، كما سبق بيانه في الفتوى: 287824.

وعليه: فلا حرج عليك في رسم تلك الرسوم للأطفال، وينبغي أن تكون ناقصة الخلقة، ولا حرج في تعليقها من أجل تعليمهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: