الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ترث المرأة من البيت المسجّل باسم زوجها؟

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 صفر 1444 هـ - 21-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 463300
1700 0 0

السؤال

تزوّجت وبعد أقلّ من شهر توفي زوجي، ووالد زوجي كان مسجّلًا البيتَ باسم زوجي، علمًا أنه ابنه الوحيد، فليس له أبناء أو بنات غير زوجي، والبيت من تعب والد زوجي، ومِن مالِه، وسجّله باسم ابنه قبل خمس سنين، فهل لي نصيب من الميراث في البيت؟ علمًا أن لي الثمن في القانون؛ لأن عقد البيتِ باسم زوجي، لكن هل لي حق في الميراث من البيت في الشرع؟ لأن زوجي ليس هو الذي بنى البيت. جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان والد زوجك -رحمه الله- قد وهب البيت حقيقة لزوجك، وقبضه زوجك قبضًا شرعيًّا؛ فإنه بذلك يكون ملكًا له، يرثه ورثته منه، ومن بينهم الزوجة، ففي الموطأ: أن أبا بكر وهب لعائشة -رضي الله عنها- جذاذ عشرين وسقًا من مالِه بالعالية، فلما مرض مرضه الذي توفي فيه، قال لها: كنت قد نحلتك عشرين وسقًا، ولو كنت قبضتيه، أو حزتيه؛ كان لك، فإنما هو اليوم مال وارث؛ فاقتسموه على كتاب الله تعالى. اهـ. وفي رسالة ابن أبي زيد القيرواني: ولا تتم هبة، ولا صدقة، ولا حبس إلا بالحوز. اهـ.

وأما مجرد كتابة البيت باسم الزوج دون تمليك وقبض؛ فلا تتم بها هبتُه له شرعًا.

وينبغي الرجوع للمحكمة الشرعية للنظر في ملابسات الأمر، وأيّ الاحتمالات هو الواقع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: