الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قضاء الشفع والوتر بعد أذان الصبح

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ربيع الأول 1444 هـ - 20-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464047
3930 0 0

السؤال

أفيدوني، يرحمكم الله.
أَخَّرْتُ الشفع والوتر بعد صلاة العشاء كالعادة؛ لأصليهما قبيل صلاة الفجر. ولكني في هذه المرة لم أستيقظ إلا بعد أذان الصبح.
هل أصلي الشفع والوتر بعد أذان الصبح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فَيُسَنُّ لمن اعتاد صلاة الليل والوتر أن يقضيهما في أيّ وقت، على الراجح من أقوال أهل العلم -رحمهم الله تعالى-؛ لما روى أبو داود عن أبي سعيد قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من نام عن وتره، أو نسيه؛ فليُصلِّه إذا ذكره.

وعليه، فمن فاته الوتر حتى أصبح، فيشرع له قضاؤه، وقضاؤه قبل صلاة الصبح أولى؛ لوروده عن كثير من السلف، ولأنه وقت للوتر عند بعض العلماء.

جاء في الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام، وقد سئل عمن نام عن صلاة الوتر، وهل يقضي شفعه معه أم لا؟ 

فقال: يصلي ما بين طلوع الفجر وصلاة الصبح، كما فعل ذلك عبد الله بن عمر وعائشة وغيرهما. وقد روى أبو داود في سننه عن أبي سعيد قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من نام عن وتره، أو نسيه؛ فليصله إذا أصبح، أو ذكر".

واختلفت الرواية عن أحمد هل يقضي شفعه معه؟ والصحيح أنه يقضي شفعه معه.

وقد صح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "من نام عن صلاة أو نسيها؛ فليصلها إذا ذكرها، فإن ذلك وقتها". وهذا يعم الفرض وقيام الليل والوتر، والسنن الراتبة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: