الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لبس المرأة الأقمشة المنقوشة بجلد الحيوانات

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الأول 1444 هـ - 24-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464194
1334 0 0

السؤال

أنا فتاة متحجبة، أجاهد في الالتزام بالزي الشرعي، وقد وضحتم في إحدى فتاواكم أن ارتداء الأقمشة المنقوشة بجلد الحيوانات من ملابس الزينة. وأنا لديَّ رداء فضفاض، به نقشة تشبه نقشة جلد الفهد أو النمر، ولكنها ليست مثله تماما، وليست بالألوان المعروفة لجلد النمر (البني والأصفر)، إنما بألوان أخرى غير لافتة. فهل يجوز ارتداؤها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فنسأل الله لك التوفيق والإعانة، ثم إن ما كان زينة في نفسه تمنع من لبسه المرأة، ومرده إلى العرف، فإذا كانت تلك الألوان غير لافتة -كما ذكرت- بحيث لا تعد زينة في عرف الناس في بلدك؛ فيجوز لك لبسها.

وانظري الفتوى: 163581.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: